بيان صحفي

وزير شؤون الشرق الأوسط يدعو للتوصل لحل سياسي للصراع في اليمن

قال وزير شؤون الشرق الأوسط توباياس إلوود أن هناك حاجة عاجلة لإنهاء الصراع في اليمن، وإحلال الاستقرار طويل المدى في البلاد ومعالجة الكارثة الإنسانية.

خلال ترؤسه لاجتماع في الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم، قال توباياس إلوود أن على جميع الأطراف الاتحاد بشأن العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة لإحلال سلام دائم في اليمن.

وبعد الاجتماع الذي حضره ممثلون عن اليمن والبحرين والصين ومصر وفرنسا وألمانيا واليابان والكويت وهولندا وقطر وروسيا والسعودية وقطر والإمارات والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والأمانة العامة لمجلس التعاون الخليجي، إلى جانب المبعوث الخاص لليمن ومكتب تنسيق الشؤون الإنسانية، قال السيد إلوود:

يواجه اليمن خطر المعاناة من صراع طويل الأمد والانحدار تجاه حدوث مجاعة فيه.

والحل السياسي هو أفضل سبيل لتحقيق السلام والاستقرار. والمجتمع الدولي يؤيد تماما جهود الأمم المتحدة لجمع كافة أطراف هذا الصراع معا للانخراط بمفاوضات للتوصل لوقف دائم لإطلاق النار. يتعين على كافة أطراف الصراع المشاركة بشكل بنّاء وبحسن نية، والامتناع عن أي إجراء قد يقوض محاولات التوصل لتسوية عبر الحوار.

ركزت المحادثات خلال هذا الاجتماع على الوضع الإنساني الصعب جدا، حيث تواصل المملكة المتحدة حث كافة الأطراف على تسهيل وصول المساعدات الإنسانية والسلع التجارية، بما في ذلك عبر الموانئ اليمنية، وضرورة حماية المدنيين من القتال. وقد رصدت المملكة المتحدة حتى اليوم 75 مليون جنيه استرليني لتوفير مساعدات منقذة للأرواح لمن هم أكثر حاجة للمساعدة في اليمن. كما بحث الحاضرون أهمية تأسيس بيئة آمنة في سياق الاستقرار والتعافي في اليمن.

مزيد من المعلومات

  • تابع الوزير توباياس إلوود عبر تويتر @Tobias_Ellwood

  • تابعنا باللغة العربية عبر تويتر @FCOArabic

  • تابعنا باللغة العربية عبر فيسبوك

Media enquiries